أوليس ناردين تدخل عالم الفلك من خلال إصدار إكزكوتيف مونستروك وورلدتايمر

قامت دار الساعات السويسرية ” أوليس ناردين- Ulysse Nardin ” بإصدار تصميم “إكزكوتيف مونستروك وورلدتايمر” الأنيق والذي يجسد براعة تصنيع االتحف الفنية التي تقيس الوقت حيث يعد الإصدار الجديد الوحيد الذي يصور حركة القمر والشمس بالنسبة للأرض بالإضافة إلى خريطة المد والجزر.
تتكون مجموعتنا الشمسية من نجم، ثمانية كواكب، 175 قمرا اصطناعيا، والبلايين من جزيئات الغبار بين الكواكب. ومع ذلك، يقضي البشر حياتهم كلها على اثنين فقط من الأجرام السماوية: الشمس والقمر. منذ بداية الخليقة، كان للشمس والقمر حضور في جميع الأديان، مجسديْن في كل رمز، وفتنا كل الحضارات. مسارهما عبر السماء، مألوف جدا، وتحكّمهما في المد والجزر، هو أساس “مونستروك وورلدتايمر الجديدة”.
وذات مرة قال ليوناردو دا فينشي أن البساطة هي التطور المطلق. وقد جعلت أوليس ناردين من هذا القول حجر الزاوية لفلسفتها. في أنقى تعريف لها، تعيد مونستروك وورلدتايمر خلق مدار القمر والحركة الظاهرة للشمس حول العالم. يختلف رقصها السماوي، تماما كما تُرى من الأرض، عن أي شيء سبق أن عرضته أي ساعة فلكية. هذا العرض البديهي يخفي آلية متطورة توفر مؤشرا دقيقا على نحو غير عادي لمراحل القمر.
في وسط الميناء، تم رسم نصف الكرة الشمالي كما يُرى من أعلى القطب الشمالي. تمام الساعة السادسة في لندن يمثل خط الطول غرينتش، في إشارة إلى توقيت غرينتش المتوسط . تدور ثلاثة أقراص متحدة المركز حول هذه الخريطة الثابتة للعالم. تحتوي الدائرة الخارجية على رمز يمثل الشمس. يبرز هذا القرص الشمسي، الذي يكمل دورة واحدة في 24 ساعة، كذلك على بيان 24 منطقة زمنية ومجهز بمؤشر الليل / النهار. تسيطر هذه العلامات على وظيفة وورلدتايمر (المؤقت العالمي)، مما يتيح لمن يرتديها عرض الوقت في الـ 24 مدينة المدرجة على الشفة الداخلية في وقت واحد.
أما بالنسبة للقمر، يظهر ذلك على مدار أدنى. قرصان يعملان معا هنا: في الأعلى، يعمل الأول كنافذة دائرية تبين موقع قمر الأرض الاصطناعي، في الأدنى يعرض القرص الثاني، بالذهب، مراحل القمر المتغيرة. من خلال فصل هذا العرض الفريد إلى جزأين دوارين، أنجزت أوليس ناردين مثل هذا المستوى العالي من الدقة بأن الفارق الزمني لكل شهر قمري هو 5.7 ثانية في اليوم، أو يوم واحد في 40 عاما.
بعد مرور ثماني سنوات على إصدار أول مونستروك، لا تزال مونستروك وورلدتايمر ساعة اليد الفلكية الوحيدة التي يوجد فيها الجزء المشرق من القمر دائما مواجها الشمس، كما يحدث في الحياة الواقعية. كما يعرض الميناء أيضا خريطة سهلة القراءة خاصة بالمد والجزر، وهذه هي نتيجة لقوى الجاذبية لهذين الجرمين السماويين، فضلا عن قوة الطرد المركزي التي يمارسها دوران الأرض. وهذا أحيانا ما يبالغ أو يلغي تأثير المحيطات.
مجهزة بتقنية السليكون، بتصميم وإنتاجي ذاتي بالكامل، تقدم آلية حركة العيار UN-106 ذاتية التعبئة في مونستروك وورلدتايمر مجددا وظيفة التاريخ، على مسار يطوّق خريطة العالم. أزرار دفع عند الساعتين 8 و10 تماما تمكّن من يرتدي الساعة من تحريك الوقت سريعا بالتقديم أو التأخير بمقدار ساعة واحدة – ميزة مفيدة جدا أثناء السفر أو عند التحول إلى التوقيت الصيفي.
دليل على روحها المستقلة دائما، تعد أوليس ناردين واحدة من الصانعين الشاملين فقط في سويسرا تتقن كلا من الإبداع والتقاليد في تصنيع الساعات. صاحبة براءات اختراع مختلفة، وتعمل بالتقنية المتطورة، كما أنها تركز على مشاركة دراية الأجداد من خلال أعمالها الفنية.
المواصفات الفنية
المرجع 1069-113/01
1062-113/01
إصدار محدود من 100 قطعة
آلية الحركة: عيار UN-106
آلية حركة ذاتية التصميم
ميزان ونابض سليكون، 28,800 ذبذبة في الساعة
احتياطي الطاقة: حوالي 50 ساعة
التعبئة: ذاتية التعبئة
الوظائف: ساعة فلكية
بيان موقع الشمس والقمر فيما يتعلق بالأرض
بيان مراحل القمر
بيان المد والجزر
وظيفة وورلدتايمر (المؤقت العالمي) لـ 24 مدينة
الساعات والدقائق والتاريخ
معدّل منطقة التوقيت الفوري بجهاز ضبط سريع مسجل ببراءة اختراع
العلبة: من البلاتين أو الذهب الوردي عيار 18 قيراط
الميناء: أزرق، شكل أساسي: الأرض، أقراص متحدة المركز
التاج: تاج أمن لولبي
القطر 46 مللم
مقاومة تسرب المياه: 100 متر
الكريستال: كريستال الزفير المضاد للانعكاس
ظهر العلبة: كريستال الزفير
الحزام: من الجلد مع مشبك طي

Comments

comments

اترك رد

four × 4 =