قلعة شاهدة على التاريخ الفرنسي عمرها ألف عام

تقع قلعة “شاتو دو لا باربن” البالغ عمرها نحو ألف عام في مدينة “آكس إن بروفانس” شمالي فرنسا، والتي رغم عراقتها عرضت للبيع مقابل مبلغ ليس بالكبير نظرًا لما تمثله من قيمة تاريخية.

ويعود تاريخ القلعة إلى العام 1064، ووفقًا للمؤرخين فإنها خضعت طيلة قرن من الزمان لملكية أحد أمراء القرون الوسطى في فرنسا ويدعى “بيير دي بونتيفيس” الذي توارثت عائلته القلعة حتى أواخر ثمانينيات القرن الرابع عشر، عندما اشتعلت ثورة ضد الملك “لويس الثاني”.

 

ووفقًا لـ”بلومبرج”، يعتقد أن القلعة عادت لأحضان العائلة الملكية مرة أخرى –بعدما رهنت والدة لويس الثاني مجوهراتها لاستئجار جيش من المرتزقة تمكن من وأد الثورة- وظلت في حوزتها حتى عام 1474، عندما انتقلت ملكيتها إلى عائلة “فوربين” النبيلة.

 

وعرفت عائلة “فوربين” بأنها من بين أكبر ملاك الأراضي في جنوب فرنسا، حيث احتفظت بملكية القلعة طوال خمسة قرون، لكن بحلول ستينيات القرن الماضي امتلك “ماركيز دي فوربين” الكثير من العقارات بالجوار، وقال إن ليس بمقدوره الاحتفاظ بها جميعًا.

 

وبحسب شركة “سوثبي إنترناشونال ريالتي” التي تتولى مهمة بيع القلعة لصالح مالكها الحالي “برتراند بيليفويت” فإن السعر المطلوب 15 مليون يورو (17 مليون دولار).

 









Comments

comments

اترك رد

1 × 4 =