RICHARD LANGE JUMPING SECONDS ..أسطورة متفردة من إبداع “إيه. لانغيه آند صونه”

يتوافر طراز من إيه. لانغيه آند صونه بتصميم منظم متاح حاليًا بالذهب الوردي أيضًا.

مع المزيج الفريد من الثواني القافزة، ومضبط الانفلات ثابت القوة، وآلية ZERO-RESET ، ومخطط مينا منظم بارز، تحلق RICHARD LANGE JUMPING SECONDS منفردة. وأعقب طراز البلاتين الذي ظهر لأول مرة العام الماضي نسخة ثانية من الذهب الوردي، وأيضًا في إصدار محدود 100 ساعة.

يرجع تقسيم الساعة إلى 60 دقيقة تتكون من 60 ثانية إلى 1000 سنة. ثم، قبل نحو 400 سنة، ظهرت أول ساعة مع عقرب للثواني. مما شكّل بداية معيار جديد وأكثر دقة في ضبط الوقت.

تشيد ساعة RICHARD LANGE JUMPING SECONDS بالساعات المكرسة لأغراض الملاحظة العلمية وينصب تركيزها على أصغر وحدات القياس الثلاثة. ويمكن تفسير ذلك حرفيًا. في 60 خطوة بالدقيقة الواحدة، يتقدم عقرب الثواني الأزرق على طول الدائرة العلوية والأكبر للمينا المنظم شديد الدقة. يتحدد الإيقاع بواسطة مضبط انفلات ثانية واحدة ثابت القوة مبتكر يخدم غرضين. فمن ناحية، يوفر نبضة التحول لوثبة الثواني، ومن ناحية أخرى، فإنه يضمن نقل كامل احتياطي الطاقة بصورة ثابتة لمدة 42 ساعة. ويدل مؤشر صغير في تقاطع دوائر الزمن الثلاث المالك عندما ينبغي إعادة تعبئة الساعة: حيث تتحول إلى اللون الأحمر مسبقًا قبل عشر ساعات.

يمكن مشاهدة عمل مضبط الانفلات ثابت القوة عن قرب عبر غطاء الكريستال السافيري الخلفي. تكشف الفتحة عن الكيفية التي يتلقى فيها زنبرك التعبئة لمضبط الانفلات ثابت القوة لطاقة جديدة من الزنبرك الرئيسي في كل ثانية لتشغيل مضبط الانفلات بالمعدل نفسه. تحت ذلك مباشرة، تحت حامل جوهرة شفاف، هناك نجمة متصلة بالمحور رباعي العجلات الذي يتحكم بتتابع الثواني القافزة. يسهل رؤية آلية ZERO-RESET. عندما يسحب التاج، فإنه يوقف –الميزان المضبوط بكامة اتزان ويدفع على الفور عقرب الثواني إلى وضع الصفر. يتيح هذا مزامنة للساعة بدقة وبصورة ملائمة مع إشارة الوقت أو ساعة ذات تحكم موجي. يثبت النابض المبتكر المتعدد الأسطوانات عقرب الثواني الكبير في جميع مراحل التسريع والفرملة لضمان قراءة مثالية للوقت خلال ثانية واحدة.

العيار L094.1 من إنتاج لانغيه

Comments

comments

اترك رد

20 − eight =